إبحث في الموقع  
الموقع الشخصي للدكتور عبدالخالق حسين الموقع الشخصي للدكتور عبدالخالق حسين
 

مقالات





العراقيون ولاؤهم لمن؟ ولماذا؟


أرسل لي صديق أكاديمي، وهو عالم لامع، وأستاذ في إحدى الجامعات الإنكليزية العريقة، ومهتم بالشأن العراقي، ومتابع لحيثياته، تعقيباً على مقالي الموسوم: (هل حقاً كان العهد الملكي ديمقراطياً، واعداً ومستقراً؟)(1)، ونظراً لأهميته، أنقله كاملاً: (عزيزي الدكتور عبدالخالق... ، مقال رائع وتحليل جداً ممتع. بودي ان أرى مقال منك يضاف الى مقالاتك وتحليلاتك الرائعة حول الظاهرة العراقية التالية:  (العراقيون الملكيون ولاؤهم للملك الذي هو ليس عراقي. العراقيون الشيوعيون ولاؤهم للاتحاد السوفيتي، ورموزهم لينين وماركس وغيرهم الذين هم غير عراقيين. ... [التفاصيل]



الصراع العربي-الإسرائيلي وتهمة معاداة السامية


من نافلة القول أن الصراع العربي- الإسرائيلي هو السبب الرئيسي (من بين الأسباب الأخرى)، لتخلف دول منطقة الشرق الأوسط، وعدم استقرارها، وتبديد ثرواتها، وطاقاتها البشرية في الحروب، والتنظيمات الإرهابية وغيرها. وقد وصفه كاتب إسرائيلي معتدل (أنه صراع بين الحق والحق)، أي من حق الشعب الفلسطيني أن تكون له دولة قابلة للحياة، وكذلك من حق إسرائيل أن تعيش بسلام مع جيرانها في المنطقة. ولذلك فهذا الصراع هو معقد جداً، وملتبس على الكثير من الناس بحيث أدى إلى انقسام العالم واستقطابه إلى ... [التفاصيل]



نادية مراد بحاجة إلى من يحميها من الزلل


نادية مراد، الفتاة الإيزيدية العراقية الشجاعة، ضحية الدواعش، الوحوش الضارية الكاسرة، وخوارج العصر، مرة أخرى تتألق في سماء الإعلام العراقي والعالمي، ولكن هذه المرة لا كضحية الدواعش التكفيريين، بل كشخصية مثيرة للاختلاف والجدل نتيجة قرارها الخاطئ لزيارة إسرائيل وإلقاء كلمة في برلمانها (الكنيست). نادية مراد كغيرها من مئات، وربما ألوف النساء الأيزيديات، وقعت ضحية الاغتصاب والعدوان على إنسانيتها وكرامتها من قبل الإرهاب الداعشي المتوحش، ولكنها من القلة إن لم تكن الوحيدة، التي اتخذت موقفاً شجاعاً وحكيماً، فرفعت قضيتها، وقضية بنات ... [التفاصيل]



هل حقاً كان العهد الملكي ديمقراطياً، واعداً ومستقراً؟


في مثل هذا الشهر (تموز/يوليو)، من كل عام، ينشغل العراقيون بذكرى ثورة 14 تموز 1958، فمنهم (وبينهم كاتب هذه السطور)، يراها ثورة وطنية تقدمية حتمية، لم يكن منها بد، فجرتها ظروف موضوعية تطلبت تحولات في البنية السياسية الفوقية (السلطة)، لتتلاءم مع التحولات التي حصلت في البنية التحتية الاجتماعية، ولانتفاء الوسائل السلمية الديمقراطية لتحقيق التحولات المطلوبة، وتوافر لها الظروف الموضوعية والعوامل الذاتية (القيادة)، حصل التغيير بالعنف الدموي وما رافق ذلك من هزات عنيفة واضطرابات خطيرة في المجتمع، بغض النظر عن النتائج. ... [التفاصيل]



تعقيب على مقال السيد بهاء الدين نوري عن ثورة 14 تموز*


نشر السياسي الشيوعي المخضرم، الأستاذ بهاء الدين نوري، في صحيفة (الحوار المتمدن) الإلكترونية، يوم 13/7/2017، مقالاً عن ثورة 14 تموز الوطنية المجيدة، بمناسبة ذكراها التاسعة والخمسين*، ذكر فيه الكثير من الحقائق عن الثورة وأسبابها ومنجزاتها، وأخيراً أسباب إغتيالها، إلا إنه وكغيره من بعض الكتاب، أنحى باللائمة على الزعيم عبدالكريم قاسم، و"دكتاتوريته"، في اغتيالها بالإنقلاب الدموي يوم 8 شباط 1958 الأسود، بقيادة حزب البعث، وبمساعدة نحو أربعين جهة أخرى تآمرت على هذه الثورة الوطنية، من المرجع الديني الشيعي السيد محسن الحكيم، ... [التفاصيل]



 
آخر مقالاتي
العراقيون ولاؤهم لمن؟ ولماذا؟
أرسل لي صديق أكاديمي، وهو عالم لامع، وأستاذ في إحدى الجامعات الإنكليزية العريقة، ومهتم بالشأن العراقي، ومتابع لحيثياته، تعقيباً على مقالي الموسوم: (هل حقاً كان العهد الملكي ديمقراطياً، واعداً ومستقراً؟)(1)، ونظراً لأهميته، أنقله كاملاً: المزيد
غاليري الصور
 
جميع الحقوق محفوظة للدكتور عبدالخالق حسين ©
Powered & Developed by: TRE-CMS - The Red Elephant Content Management System The Red Elephant