إبحث في الموقع  
الموقع الشخصي للدكتور عبدالخالق حسين الموقع الشخصي للدكتور عبدالخالق حسين
 

لا للوحدة الوطنية القسرية

أرسل إلى صديق ارسل لصديقك نسخة للطباعة اطبع


إن ما حصل يوم 10/6/2014 باحتلال داعش للموصل، والبيشمركة لكركوك، هو كارثة كبيرة في تاريخ العراق الحديث، أجبرت العراقيين على التخلي عن سياسة النعامة في طمس رأسها في الرمال وترك مؤخرتها ظاهرة للصياد. لقد حان الوقت لمواجهة الحقيقة بكل ما فيها من مرارة وقبح. الحقيقة المرة هذه أن "الوحدة الوطنية" التي كنا نتغنى بها طوال 93 عاماً، وهو كل عمر الدولة العراقية الحديثة، كانت وهماً وخدعة أشبه بثياب الإمبراطور الجديدة.

لم يكن الشعب العراقي يوماً موحداً بالإرادة الحرة لمكوناته، بل كانت هذه "الوحدة" مفروضة عليه بالقوة الغاشمة من الأنظمة الدكتاتورية التي حكمت العراق عبر عصور. ولما امتلك الشعب العراقي إرادته الحرة لأول مرة بعد تحريره من النظام البعثي الفاشي عام 2003، صار بإمكان العراقيين أن يفكروا ويعربوا عن أنفسهم بمنتهى الحرية، فاكتشفوا الحقيقة المرة، وهي أنهم غير متجانسين، ولا موحدين، ولا يريدون العيش في دولة واحدة. فإما أن يحكمهم نظام من المكون السني العربي الذي حكم العراق لوحده طوال قرون، أو الانفصال. فالسنة العرب لا يريدون نظاماً ديمقراطياً يساوي بينهم وبين المكونات الأخرى في الحكم. هذه هي الحقيقة التي ينكرها كثيرون علناً ويؤمنون بها سراً.

وتأكيداً لما تقدم، انقل للمرة العاشرة، شهادة موثقة من أحد مؤسسي الدولة العراقية، هو الملك فيصل الأول في مذكرة له عممها على النخبة الحاكمة عام 1933، قائلاً:
"العراق مملكة تحكمها حكومة عربية سنية، مؤسسة على أنقاض الحكم العثماني، وهذه الحكومة تحكم قسماً كردياً أكثريته جاهلة، بينه أشخاص ذوو مطامع شخصية يسوقونه للتخلي منها بدعوى أنها ليست من عنصرهم، وأكثرية شيعية جاهلة، منتسبة عنصرياً، إلى نفس الحكومة،...الخ" ويستشهد الملك بما يشكو إليه زعماء الشيعة من مظلمومية: "أن الضرائب على الشيعي والموت على الشيعي والمناصب للسني، ما الذي هو للشيعي، حتى أيامه الدينية لا اعتبار لها" (1).
فما الذي تغيَّر منذ ذلك التاريخ وإلى الآن؟

أما في عهد البعث الصدامي، فرغم وجود نسبة كبيرة من الشيعة في الحزب والدولة والجيش، إلا إن وجودهم كان للديكور فقط، وليكونوا حطباً للحروب العبثية والمقابر الجماعية.

لذلك وبعد 9/4/2003، انفجر الوضع بتمردات لمنظمات إرهابية معظمها من المكون العربي السني ضد المكون الشيعي، تدعمها فتاوى مشايخ الوهابية السعودية لقتل "الشيعة الروافض الصفويين"على حد تعبيرهم، تحت يافطة "المقاومة الشريفة" ضد "المحتل الغاشم"، ولكن الضحايا كانت دائماً الشيعة. والاستثناء هنا هو جيش المهدي الشيعي الذي كان ضد القوات الأجنبية وبدعم من إيران، ولم يكن يوماً ضد السنة إلا في الحالات الدفاعية النادرة يوم هدد الإرهابيون بإفراغ بغداد من الشيعة، وبعد تفجير ضريح الإمامين العسكريين في سامراء بغرض إثارة الشيعة ضد السنة وإشعال حرب طائفية لا تبقي ولا تذر.
ولما انكشفت للعراقيين هذه الحقيقة المرة عن الوحدة الوطنية الهشة والمزيفة، هالهم الواقع البشع وراحوا يستنكرونه، وفي نفس الوقت يبرؤون أنفسهم من هذه البشاعة، فألقوا اللوم على أمريكا والحاكم المدني لقوات الاحتلال بول بريمر، أنه هو الذي جلب علينا الطائفية المقيتة وفرض علينا نظام المحاصصة الطائفية والعنصرية البغيضة!! بينما الحقيقة أن هذه الشروخ في الوحدة الوطنية كانت موجودة منذ قرون ولكنها كانت مغطاة بطبقة سميكة من الأصباغ و ورق الحائط (Wallpaper)، أما  دور أمريكا فينحصر في كونها جلبت الديمقراطية والشفافية التي من شروطها مشاركة جميع مكونات الشعب العراقي في الحكم، فأزالت هذا الغطاء السميك، أو ورق التوت عن عورات العراقيين، فظهروا ربي كما خلقتني، وبدأت بينهم الصراعات الدموية ورضي سكان المناطق السنية أن يجعلوا من مناطقهم حواضن للإرهاب. (راجع مقالنا: الديمقراطية فضحت المجتمع العراقي) (2).

قد يعترض البعض ان "الفتنة كانت نائمة ولعن الله من أيقظها " كما في الحديث، ويلعنون أمريكا أنها هي التي أيقظت الفتنة. ولكن الحقيقة التي ينكرها هؤلاء، هي أن الذي أيقظها ليس الأمريكان، وإنما حكم البعث الصدامي يوم رفع شعار (لا شيعة بعد اليوم)، وملأ العراق بالمقابر الجماعية من الشيعة والكرد، وقام بحملات الأنفال وحلبجة، وحرق آلاف القرى الكردية، وتصحير مناطق الأهوار في الجنوب. وما قام به بول بريمر هو أن شارك كل مكونات الشعب في حكم بلادهم ولكل مكون حسب ما تفرزه صناديق الانتخابات، وهذه هي الديمقراطية. ولكن قادة السنة العرب لم يوافقوا على الديمقراطية و نتائج الانتخابات، ولسان حالهم  يقول: نحن مع وحدة العراق في دولة واحدة ولكن على شرط أن نحن نحكمكم وإلا نبيدكم. فالسنة مازالوا يعتقدون أنهم وحدهم يحق لهم حكم العراق، أما بقية المكونات فهم مواطنون من الدرجة الثانية.
لذلك لجأوا يعد 2003 إلى الكذب وحملات التسقيط البشعة ضد الحكومة المنتخبة ووصفوها بالفساد والعمالة لإيران، وصدق كثيرون بهذه الأكاذيب إلى حد أنه أصبح حتى مجرد الشك فيها عملية انتحارية لأي كاتب يحترم عقله. وهنا أود أن أذكر القراء من جيلي، بالحملة التسقيطية التي شنها البعثيون في الستينات ضد طاهر يحيى، رئيس الوزراء في العهد العارفي، فألصقوا به شتى الألقاب البذيئة مثل: (أبو فرهود، وحرامي بغداد، وعلي بابا وأربعين حرامي...الخ). وبعد فوات الأوان أثبت الباحث الأمريكي (من أصل فلسطيني)، حنا بطاطو في كتابه القيم (تاريخ العراق) وهو دراسة أكاديمية ميدانية، أثبت أن جميع تلك التهم كانت ملفقة من البعثيين ولا أي أساس لها من الصحة. ونفس الدور يلعبه البعثيون منذ إسقاط حكمهم الجائر في 2003 وإلى مستقبل غير منظور، يواصلون نشر الأكاذيب حول الفساد وعمالة المالكي لإيران. ولجأوا إلى تأجير شركات العلاقات العامة (PR) في أمريكا لتشويه صورة حكومة المالكي واختلاق مظلومية المكون السني والكردي من قبل الحكومة "العميلة لإيران التي يهيمن عليها الشيعة" كما يرددون باستمرار.

و في هذا الخصوص وصلني تقرير مطول نشر في مجلة نيوزويك الأمريكية بقلم الباحث: جف ستاين Jeff Stein بعنوان (Iraq’s Sunnis Will Kick Out ISIS After Dumping Maliki: Ex-CIA Official)، يشير إلى ضابط سابق في وكالة المخابرات الأمريكية (CIA)، اسمه جون ماغواير، الذي يدير الآن مكتب استشارات الأعمال النفطية في فرجينيا، أن الأخير ألتقى بعض زعماء القبائل السنية في أربيل من بينهم علي حاتم سليمان الذي أكد له أنهم (السنة العرب) يستخدمون داعش الآن لاسقاط المالكي، وبعد ذلك ستقوم القبائل بسحق داعش بمنتهى السهولة!! تماما مثلما فعلت عشائر الصحوة مع تنظيم القاعدة في العراق خلال الاحتلال الأمريكي عام 2006 و 2007.
ويقول ماغواير انه نصح زعماء العشائر السنية لتحسين صورتهم. و في اتصال هاتفي "قلت لهم، يا رفاق يجب أن نفعل شيئا لتغيير النظرة عما تفعلونه. الصورة التي تقدمونها الآن هي صورة رجل في عمامة سوداء على مواقع يوتيوب لا تخدمكم. وإذا تريدون إيصال رسالتكم إلى العالم بشكل مؤثر، يجب عليكم أن تبرزوا بعض الشباب من السنة من ذوي الملامح الجميلة، وبملابس أنيقة على شاشات التلفزيون لعرض الوضع في العراق بأنه جحيم لا يطاق في ظل حكومة المالكي". وأن تروِّجوا بأن "المالكي دمية فاسدة لإيران، جمع له ولأقربائه وأعوانه ثروة شخصية مذهلة، يحيط به شلة من الفاسدين، وأن الناس ليست لديهم الرغبة في القتال دفاعاً عن حكومة المالكي الفاسدة".(كذا).
أليس هذا بالضبط ما نسمعه باستمرار من الإعلام العربي والبعثي، ومن كتاب شيعة باعوا أقلامهم وضمائرهم للإعلام الخليجي مثل رشيد الخيون، وجوقة فخري كريم، وغيرهم من مرتزقة بارزاني والسعودية؟

و يلتقي كاتب التقرير، جف ستاين، بخبراء سابقين آخرين في وكالة المخابرات المركزية ومجلس الأمن القومي في البيت الأبيض والبحرية الأمريكية، يفندون أقوال مهغواير، ويشكون بقدرة القبائل السنية في التخلص من داعش، حتى ولو استطاعوا احتلال بغداد وإسقاط المالكي، وهو أمر مشكوك به.
فداعش المنشقة من القاعدة، ويقودها ضباط بعثيون، هي أقوى بكثير من القاعدة وأشرس منها في ارتكاب الجرائم ضد الإنسانية إلى حد أن أدانها أيمن الظواهري، خليفة بن لادن في زعامة القاعدة. فعملية التخلص من القاعدة عام 2006-2007 تطلبت جماعة الصحوة التي بلغ عدد مسلحيها نحو 25 ألف مقاتل، وأرسل الرئيس بوش قوة عسكرية قوامها 50 ألف جندي أمريكي إضافة إلى وجود 130 ألف جندي أمريكي في العراق آنذاك ليكون مجموع القوات الأمريكية نحو 180 ألفاً، بالإضافة إلى الجيش العراقي الجديد. وبهذه الإمكانيات الكبيرة فقط تم القضاء على القاعدة، بينما الوضع يختلف الآن، فداعش أقوى من القاعدة في العراق حيث تضم في صفوفها نحو 10 آلاف مقاتل مدرب أحسن تدريب، ومجهز بأحدث الأسلحة الفتاكة، ومدعومة من السعودية وقطر وتركيا، والقوات الأمريكية غير موجودة، والصحوة لن تعاد، لذالك لا يمكن للقبائل السنية التخلص من داعش فيما لو أرادوا. ويستنتج الباحث أن السنة يقومون الآن بعملية انتحارية. وأن قادتهم أخطأوا حين خدعوا السنة بأن المالكي دكتاتور أسوأ من صدام ...الخ، وأنه همش السنة، وبذالك فإنهم وقعوا على شهادة وفاتهم.
ومسؤول آخر في وزارة الخارجية سابقاً، يدعى بيتر فان بورين، قال أن ما ذكره ماغواير (عن قدرات القبائل السنية وإمكانياتها في إسقاط المالكي عن طريق داعش، ومن ثم التخلص من داعش أنه "مجرد تطرف في الوهم."، أي أضغاث أحلام.

فهل حقاً السنة مهمشين؟
راحوا يرددون الكذبة المفضوحة بأن السنة العرب مهمشين ومقصيين من قبل "الدكتاتور المالكي العميل لإيران". وصدق سياسيون في البيت الأبيض هذه الأكاذيب، أو تظاهروا بتصديقها، ومنهم الرئيس أوباما، ووزير خارجته جون كيري، فطالبوا بتشكيل حكومة أكثر تمثيلاً للسنة والكرد, فهل حقاً هناك إقصاء وتهميش في حكومة المالكي الحالية، والقادمة التي ستشكل في الدورة البرلمانية الجديدة؟ وقد تطرقت إلى هذا الموضوع وفندت هذه الفرية في مقال لي بعنوان (التهميش وثياب الإمبراطور الجديدة) (3).
و" في دراسة أجراها باحث لبناني هو الاستاذ الجامعي أمين حطيط، حول التركيبة السكانية العراقية ومقارنتها بخريطة توزيع الحكم، يستنتج الباحث أن نسبة العرب السنة في العراق لا تتعدى الـ19 بالمئة، في حين ان نسبة مشاركتهم في المناصب تبلغ 26 بالمئة، فيما يشاركون بنسبة الثلث في الرئاسات الثلاث. أما إذا أخذنا بالاعتبار كل السنة (عربا وكردا) فستكون مشاركتهم أكثر من النصف". (4)
فماذا يجري الآن في العراق؟ لقد فشلوا في إسقاط المالكي عن طريق صناديق الاقتراع، لذلك سبقت إعلان نتائج الانتخابات، حملة إعلامية عالمية واسعة وتصريحات قادة سياسيين عراقيين مثل السيد مسعود بارزاني، وأياد علاوي والنجيفي وغيرهم، تهيئ الرأي العام لما يجري الآن في العراق، فأشاعوا فكرة مفادها أنه إذا ما فاز المالكي بالولاية الثالثة فإن العراق سينقسم إلى ثلاث دول. وهذا التهديد هو اعتراف صريح بعدم إيمانهم بالديمقراطية. لذلك ما أن اعلنت النتائج بفوز المالكي حتى وجاءوا بداعش الإرهابية لتنفذ لهم المهمة القذرة بعزل المناطق العربية السنية عن سيطرة الحكومة المركزية. أما إقليم كردستان فو مستقل منذ عام 1990. ومما يؤلم أن البعض من أدعياء الديمقراطية راحوا يصفون داعش بالثوار، وأن أهل الموصل رحبوا بهم أجمل ترحيب، نافين ما ارتكبته داعش في محافظة نينوى من جرائم فضيعة ضد السكان، وتدمير المعالم الحضارية عن تاريخ وادي الرافدين (ميزو بو تيميا).

واستغل الشركاء في العملية السياسية بالمطالبة بتشكيل (حكومة الانقاذ). وهذا يعني أنهم يريدون ضرب الديمقراطية ونتائج الانتخابات عرض الحائط، وتشكيل حكومة غير منتخبة فرضتها داعش التي تضم في صفوفها مقاتلين مرتزقة من الشيشان وباكستان وأفغانستان والسعودية وغيرها، بعد أن أخضعوهم لعملية غسيل الدماغ، فحولوهم إلى وحوش كاسرة وقتلة مجرمين مهووسين بالجنس والجنة وحور العين، يريدون أن يفرضوا إرادة هؤلاء المجرمين على إرادة الشعب العراقي التي عبر عنها عبر صناديق الاقتراع. في الحقيقة إن (حكومة الانقاذ) هذه هي انقلاب على الديمقراطية. لذلك حسناً فعل السيد نوري المالكي عندما رفض هذا الطلب المخالف للديمقراطية. ولما تأكدت أمريكا أن الرأي العام العراقي يرفض مقترح حكومة الانقاذ التي طالب بها و روج لها السياسيون الداعمون لداعش، غيرت إدارة أومابا موقفها، إذ جاء في تصريح للخارجية الأمريكية أن: "اكدت الولايات المتحدة الامريكية، اليوم الخميس (26/6)، رفضها لتشكيل حكومة طوارئ في العراق ودعت الى الاسراع في تشكيل حكومة شاملة في اسرع وقت ممكن طبقاً للدستور."(5)

ما العمل وما الحل؟
لقد تعرض الشعب العراقي بكل أطيافه إلى أخطر مؤامرة قذرة خططتها المخابرات الدولية الغربية والسعودية والقطرية والتركية لتقسيم العراق، وبتمويل السعودية وقطر، يكون فيها السنة العرب من أكثر المتضررين. وما كان لهذه المؤامرة أن تنجح لولا الاستعداد النفسي لسكان المناطق التي غالبيتهم من العرب السنة والذين تم خداعهم بفذلكة وخرافة التهميش. أما الكرد فحلمهم بدولتهم القومية ليس جديداً ومن حقهم تحقيق هذا الحلم وفق مبدأ حق تقرير المصير.
لذلك أقترح على الحكومة العراقية القادمة، أن تواصل حربها على داعش وبمساعدة الدعم الدولي من أية جهة كان، فالجيش العراقي الجديد هو ليس كما حاولوا تصويره في عملية تسليم الموصل إلى داعش وكركوك إلى البيشمركة، في عملية تآمرية مفضوحة لتدمير معنوباته. فها هو الجيش العراقي يحارب داعش الآن بكل شجاعة وصمود رغم امتناع أمريكا عن تسليحه. وها هي أخبار الانتصارات تتوالى وبدعم من العشائر العربية السنية الرافضة لتنجيس أراضيها برجس داعش. وعلى سبيل المثال، جاء في تقرير أمريكي أنه عندما أرادت داعش فرض حكم الشريعة على سكان الرطبة انتفض شباب المدينة وقتلوا نحو 30 داعشياً.
لذلك أقترح، وبعد أن تطهر القوات العراقية الباسلة العراق من رجس مرتزقة داعش، وبعد تشكيل الحكومة الجديدة طبقاً للدستور، أن يجرى استفتاء شعبي لكل مكونات الشعب العراقي، وبمساعدة الأمم المتحدة، والولايات المتحدة، وتحت إشراف دولي، فيما إذا كانت هذه المكونات والأطياف تريد العيش في دولة واحدة أم ثلاث دول، (دولة للكرد ودولة للسنة العرب، ودولة للشيعة). ويجب تنفيذ نتائج الاستفتاء بالطرق الحضارية بعيداً عن العنف وبمساعدة دولية لتحديد الحدود وحسب رغبات السكان في المناطق المتنازع عليها. فإذا كانت الوحدة الوطنية في دولة واحدة غير ممكنة، فليس من الحكمة فرضها بالقوة. فالوحدة القسرية تشبه الزواج القسري الذي هو نوع من الاغتصاب. فالطلاق رغم أنه بغيض، إلا إنه ابغض الحلال الى الله.
abdulkhaliq.hussein@btinternet.com 
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/
ـــــــــــــــــــــــــــ
المصادر
1- عبد الرزاق الحسني، تاريخ العراق السياسي الحديث، ج1، ص11، مطبعة دار الكتب بيروت،  1983
2- عبدالخالق حسين: الديمقراطية فضحت المجتمع العراقي
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=559

3- عبدالخالق حسين: التهميش، وثياب الامبراطور الجديدة
http://www.abdulkhaliqhussein.nl/?news=626

4- سالم مشكور: الهدف.. دويلات متفجرة متحاربة! http://alakhbaar.org/home/2014/6/171220.html

5- واشنطن ترفض فكرة تشكيل حكومة طوارئ في العراق اكدت على ضرورة تشكيل حكومة شاملة طبقا للعملية الدستورية
http://alakhbaar.org/home/2014/6/171223.html

  رابط ذو صلة
ميثم الحمدي (فيديو 6 دقائق) هل تغير الموقف الامريكي تجاه العراق بعدما صدور فتوى السيستاني؟!  وهل يمكن ان تكون هناك حكومة وطنية مع دواعش؟!
https://www.facebook.com/photo.php?v=727635087297142&set=vb.100001519736100&type=2&theater


3684 عدد مرات القراءه

 
آخر مقالاتي
لا لمشاركة الحشد الشعبي في الانتخابات
 هناك سجال في الأوساط السياسية العراقية حول عزم بعض قادة الحشد الشعبي في المشاركة بالانتخابات المحلية والبرلمانية، وذلك بتشكيل قائمة انتخابية باسم (تحالف المجاهدين)، بدعوى أنها تضم الفصائل المشاركة في الحرب على داعش في العراق. المزيد
غاليري الصور
 
جميع الحقوق محفوظة للدكتور عبدالخالق حسين ©
Powered & Developed by: TRE-CMS - The Red Elephant Content Management System The Red Elephant